جمعية مرضى السكري لولاية تيسمسيلت
هذه الرسالة تفيد بأنك غير مسجل معنا، أما إذا كنت من فريقنا فما عليك إلا الدخول حتى تستطيع مشاركتنا. ونتمنى لك كل المتعة والفائدة.
جمعية مرضى السكري لولاية تيسمسيلت

المتنفس الالكتروني للمرضى المصابين بالسكري عبر العالم
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
Yahoo/ adwitissemsilt@yahoo.fr *.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.* Hotmail/ kha.zou@hotmail.fr
رقم الحساب للذين يودون التبرع بنك الفلاحة والتنمية الريفية تيسمسيلت 00300544000840200089

شاطر | 
 

 احذري لصوص السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أسامة



عدد المساهمات : 90
تاريخ التسجيل : 05/07/2009

مُساهمةموضوع: احذري لصوص السعادة   السبت يوليو 18, 2009 1:14 am

احذري اللصوص الثلاثة التي تُـقوض السعادة في البيت


أخشى عليك ـ بنيتي ـ من اللصوص الذين يتسللون إلى عقلك، ونفسك وجسدك، بل وحياتك كلها.. تقولين: وهل هناك لصوص تسرق قلوبنا وتستولي عليها؟

بنيتي، إنّ المفاسد التي تشيع في المجتمع، ولا سيما مجتمع النساء وتودي به، وتغير صورته ـ تأتي من أولئك اللصوص..

سأبدأ بك بنيتي، لأنك غالية عليّ، نفيسة عند أهلك ـ لؤلؤة مكنونة، جوهرة مخبوءة يبحث عنها أولئك المجرمون كي يعبثوا بها، ويلقونها سلعة ممجوجة، وبضاعة مزجاة.

من هم بنيتي هؤلاء اللصوص؟

إنّ أول لص أخشاه عليك أيتها الغالية: هي زميلتك السيئة في المدرسة، وصديقتك في مقعد الدراسة، تلك الفتاة العابثة التي ترغب في أن تزيد جنودها، لذلك تتسلل إلى قلوب الفتيات ـ من أمثالك ـ الطيبات، فتصور لهن أنّ حياة العبث مع الشباب هو مبتغى السعادة، فتبدأ في إخراج صور الشباب لك، وتعرض عليك صورة لشاب تزعم أنه يحبك، وأنت أغلى عنده من الدنيا، وقد رآك ذات حسن وجمال، عندما رأى صورتك بالجوال! فطار عقله ولم تسعه الدنيا..

ثم تزين لك الحديث معه، وتحبب إليك الاتصال به، والكلام معه سواء عن طريق الهاتف أم الجوال أم المراسلة أم.. أم..، فإذا ما استطاعت هذه المصيدة أن توقع في حبالها الغافلات المؤمنات من أمثالك، فإذا حاولت إحداكن أن تتراجع ـ وقد أدركت خطأها،بدأت تهددها وتتوعدها، بأنها سوف تفضحها بنشر صورها وأحاديثها، و.. و...

خافت تلك الفتاة البريئة التي كانت فريسة في لحظة من لحظات مكرها، مع ضعف هذه المسكينة؛ لذلك تخضع لها، وما تدري المسكينة أنّ الوقوع في هذه المصيدة ليست نهاية المطاف، بل هناك ما هو أدهى وأمر.. هناك هتك الأعراض.. هناك شراء الشرف.. هناك الفضيحة.. هناك الإساءة إلى الفتاة نفسها، وإلى أهلها، وإلى منزلتها في المجتمع.

وتكتشف المسكينة أنّ اللص قد انتزعها من دائرة الطهر إلى دائرة العهر! وأن ذلك كان في بداية الأمر من حديث معسول، وكلمات عاطفية، وقصص مزوقة، وتصوير الواقع أقرب إلى الأسطورة والخيال منه إلى الحق والحقيقة، لكن إرادة إبليس، وأهل الشهوات أقوى من عزيمتها التي تركتها في يد من لا يحب لها طريق السعادة الحقيقية، وربما صديقتها ـ وهذا الحق ـ قد وقعت في الفخ، فلم لا تزين لغيرها السوء حتى لا تبقى وحيدة؟! " وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيمًا " سورة النساء: 27.

فاحذري أيتها الغافلة المؤمنة التي لم تقع في مخالب أولئك الخبيثات، وحذري أخواتك المؤمنات الحافظات التقيات؛ إني لكنّ ناصح أمين، وكم سمعنا وقرأنا أخباراً عن مثل حالتك أيتها الأخت الفاضلة، من يبكين ويصرخن ويلمن، ويطلبن العلاج بعد أن استشري السرطان في أجسادهن، ويطلبن من العلماء والمصلحين دواء لأحوالهن، لكن الدواء عزّ، والعلاج لم يعد في يد المصلح، وليس لهؤلاء إلا التوبة النصوح، والستر إذا لم ينفضح أمرهن على الملأ، وأن يقمن بدور المحذر من صديقات السوء.

وأما اللواتي انغمسن في الرذيلة إلى الأعناق، ولم يفكرن في التوبة، ولا يرغبن فيها، وأصبحن داعيات سوء، ونافخات فتنة عن كبر وإصرار، فليس لهن إلا النار، والأخذ على أيديهن بالحديد والبتار.

أيتها الأخت المؤمنة: كل عمل يبدأ بخطوة، فإذا تعرضت لمثل هذه المواقف، وإذا أرادت لصة أن تتسلل إلى قلبك أو قلب أختك المسلمة؛ فعليك أن تقومي بدور التوعية، وأن تكوني سداً أمام الفتن، ولا تقولي مالي وللناس عليّ نفسي وكفى.. هذا منطق الجاهلات ومن لا يردن الخير للآخرين، وليس هذا خلق المؤمنين، وجبلة الأتقياء المخلصين.

بنيتي: اختاري صديقتك في المدرسة أو من قريباتك أو من بنات جيرانك من ذوات الدين والخلق والعفة، ولا تدعي نفسك، وقلبك وحياتك بيد من لا يرعى فيك إلاّ ولا ذمة (وأول النار من مستصغر الشرر)، وقديماً قيل: لا أنام بين القبور كي لا أرى أحلاماً مزعجة!

إنّ من علامات داعية السوء أنّ حديثها يخلو من الكلام الطيب، وأنّ سيرتها لا تخلو من إشارات تدل على سوء، وأنّ أفعالها تنطوي على ريبة، وقد قيل: المرء بأصغريه: قلبه ولسانه، كما تظهر سيرتها السيئة من اهتماماتها وتفكيرها، بل إنّ مظهرها يدل على مخبرها.

فالفتاة التي ليس لها همّ إلا إطالة الأظافر كالمخالب، وتزيينها كأعراف الديكة، ووضع الأصباغ على وجهها كأنها عروس تزف إلى زوجها!! وتبديل الملابس إرضاء للأذواق القادمة من وراء البلاد، وقراءتها في المجلات المائعة، و تحفظ أخبار الممثلات والمغنيات في ذاكرتها.. هن قدوة لها، والمثال الرائع لديها.. فهل مثل هذه الفتاة يخفى أمرها على ذات اللب الحصيف يا بنيتي، وقد قالوا: وبضدها تتميز الأشياء، إذ إنّ الفتاة الطيبة تتفرد بصفات ـ وهن كثر ـ تبدو جلية في حركتها وسكوتها وحديثها وخطابها، وفي مشيتها وابتسامتها " فَجَاءتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا "سورة القصص 25.

وفقك الله بنيتي ووقاك من كل مكروه، وحماك من كل سوء، والسلام عليك ممن يحب لك الخير، ورحمة الله وبركاته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احذري لصوص السعادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمعية مرضى السكري لولاية تيسمسيلت :: فقه وإسلاميات-
انتقل الى: